اليونان وبلغاريا تزيدان من الإجراءات الأمنيّة على حدودهما في مواجهة اللاجئين. التاريخ: تشرين الثاني 2016 – الدولة: بلغاريا/اليونان

تاريخ: 
نوفمبر, 2016
بلد: 
بلغاريا
اليونان

بدأت اليونان وبلغاريا بالتحرك بعد خطاب رئيس الجمهورية التركيّة ًرجب طيب أردوغان الذي قال فيه: "بينما ينتظر 50 ألف لاجئ عند معبر "كابيكول" بدأتم أنتم بالعويل. انظروا إليَّ، إذا كنتم ستذهبون أبعد من هذا فيجب أن تعرفوا أيضاً أن هذه المعابر الحدودية ستفتح".
اليونان اتخذت تدابيراً ضد تدفق محتمل للاجئين حيث أرسلت ألفي جندي إلى الشريط الحدودي. ومن بعد اليونان اتخذت بلغاريا أيضاً حزمة من التدابير في مواجهة اللاجئين.
وعبّر وزير الدفاع البلغاري ًنيكولاي نينتشيف" الذي زار الحدود مع تركيا عن أهمية تلك المنطقة بالنسبة لهم، كما قال أنّ ألفي جندي بلغاريّ سيبدؤون مهامهم هناك.
وقال الوزير البلغاري: "أزمة اللاجئين تمثل تهديداً مباشراً للأمن القومي، وسنكون جديين بأكبر قدر ممكن في المهام المتعلّقة بأمن الحدود. ومن أجل أداء المهام الموكلة لضمان أمن الحدود يمكن أن ننشر ما يقارب الألفي جندي على المنطقة الحدودية في غضون ساعات قليلة عند اللزوم. أرى أن أطفالنا في التجمعات السكنية الصغيرة الواقعة في المنطقة الحدوديّة هم أكثر هدوءً في الوقت الذي هم فيه حول الناس".